السبت، أكتوبر 11، 2008

الحاجة " بنت الزعفرانة "


بينما ينشغل العالم كله بمشكلة أسواق المال وكيف ستنتهي ؟ وما مدى تأثيرها على العالم العربي والإسلامي ؟
هل ستخلصنا من الهيمنة الأمريكية ؟ أم أننا من سيتحمل عواقبها ؟


وبينما ينشغل كل مسلم غيور على حال أمته الضائعة ، وعلى جرح الأمة النازف في كل مكان .


وعلى حال إخواننا في غزة الذين أحكم عليهم الحصار لاطعام ولادواء ولا أمان ، وبينما يسعى كل غيور في الأمة ليجمع لهم من المال مايستطيع ليسد جوعتهم ويخفف عنهم هذا الحصار المطبق .


في وسط هذا كله قرأت خبرا استفزني بشدة ، ولكني وجدت فيه إجابة شافية على سؤال مهم وهو " لماذا يحدث للمسلمين كل هذا ؟ "


والخبر هو :


" بيعت الناقة "بنت الزعفرانة" التي يملكها مركز الأبحاث البيطرية بالإمارات بمبلغ 6 ملايين درهم (1.6 مليون دولار) اليوم الخميس 9-10-2008 لتصبح بذلك أغلى ناقة بكر في العالم، وبيعت لولي عهد دبي في مزاد الهجن العربية المقام على هامش معرض أبو ظبي الدولي للصيد والفروسية الذي بدأ أمس ويستمر حتى غدا السبت . "

هل أدركنا الآن لماذا يحدث لنا كل هذا ؟

الأحد، يونيو 08، 2008

لم يكتفوا بقتل البشر


منذ عام تقريبا وقف أحد شباب غزة أمام شاطئ البحر واضعا شاله الفلسطيني على كتفيه ، فهو لا يفارقه كأنه رمز لقضيته .

وقف فاتحا ذراعيه يستنشق نسيم البحر لعله يغسل مابصدره من هموم وآلام .


وقف يملي عينيه من زرقة البحر وزرقة السماء لعله ينسى لون الدماء ومناظر القتلى والجرحى والمشردين .


وقف يمتع أذنيه بهدير أمواج البحر لعله ينسى أصوات الرصاص وبكاء الأطفال وصرخات الثكالى .




وهاهو في هذا العام يفر كعادته من مشاهد الجوع والقتل والتشريد والظلام ، يفر إلى البحر حيث اعتاد .

لكنه فوجئ بأن مياه البحر الزرقاء قد اسودت ، وهدير أمواجه كأنه صراخ وبكاء ، حتى ذلك النسيم الذي كان يذهب همه تحول إلى رائحة كريهة يفر منها الناس .


فقد اختلطت مياه الصرف الصحي بمياه البحر بسبب نقص الوقود وتعطل محطات معالجة مياه الصرف الصحي ، ولم تجد طريقا إلا البحر .


وليتها اكتفت بقتل ذلك المنظر الجميل على شواطئ غزة ، وإنما يتوقع أن تمتد الكارثة لتصل إلى شواطئ سوريا ولبنان وشمال سيناء، وقد تصل إلى شواطئ قبرص واليونان .


ويوضح الخبراء أن التأثيرات العضوية لهذه الملوثات ربما يشعر بها المصطافون هذا العام؛ فمن المتوقع أن يلاحظوا تغيرًا في لون المياه أو روائح كريهة منبعثة منها، أو بعض التأثيرات الحيوية التي تلاحظ بالعين المجردة مثل زيادة أعداد ما يعرف بقنديل البحر"Jelly Fish" نتيجة موت نوع معين من السلاحف البحرية التي تتغذى عليه، ويظهر ذلك بوضوح في مدينة العريش في سيناء نتيجة إخلال التلوث بالتوازن البيئي .


فقد أرادت إسرائيل قتل الطبيعة ولم تكتف بقتل البشر

السبت، أبريل 12، 2008

أليس في ءال فرعون مؤمن


لقد حكى لنا القرآن الكريم في قصة فرعون أنه لما طغى فرعون وتجبر وجاوز ظلمه الحد حتى قال

( ذروني أقتل موسى )

وكان من ءال فرعون رجل مؤمن يكتم إيمانه وكان من بطانة فرعون مقربا منه فلما رأى هذا الرجل ظلم فرعون وطغيانه صدع بالحق ولم يستطع كتمانه فقال

( أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله )

وللأسف الشديد كان شعب فرعون أحسن حظا من شعب مبارك

لأنهم وجدوا في بطانة فرعون من يصدع بالحق ويصد فرعون عن ظلمه

ونحن لم نجد في بطانة مبارك إلا هامان وقارون

( وزير فاسد وصاحب مال مستبد )

فزادوه ظلما وطغيانا على ظلمه وطغيانه ولم يروا إلا أنفسهم وإن مات الناس جوعا وأكل بعضهم بعضا




فنحن للأسف لم نجد في ءال فرعون مؤمن

السبت، فبراير 09، 2008

كلمة من بين سطور الزحمة


ركب السائق سيارته وانطلق بها ليجدد رحلة العناء المتكررة مع كل دور فالإصلاحات في كوبري قليوب ربما تستغرق وقتا أكثر من بناء الكوبري نفسه
وكلما سار عدة أمتار وقف ينتظر الفرج ومع كل وقفة ينظر إلى الركاب في مرآة صغيرة أمامه كأنه يريد أن يقول شيئا ثم يعرض عنه ويكتفي بضربة خفيفة على عجلة القيادة ونفخة كأنها دخان بركان أوشك على الإنفجار
وفجأة إنفجر البركان وصرخ السائق
نفسي أعمل دور كمان العيال بتاخد 30 جنيه وهما ماشيين على المعاهد والكليات كل يوم الصبح
وإزازة الزيت بعشرة جنيه
إزازة الزيت بعشرة جنيه
إزازة الزيت بعشرة جنيه
إزازة الزيت بعشرة جنيه
فلما يئس من أن يجيبه أحد نظر إلى طريقه وأكمل رحلة العناء
هذا هو حال شعبنا المسكين فماذا يفعل المواطن المطحون الذي يعول أسرة فيها أبناء في مراحل التعليم وربما كان من أسرته أحد المصابين بأمراض الموضة التي لا تخلوا منها أسرة ( فيرس سي أو الفشل الكلوي ..... )
ماذا يفعل أمام غلاء الأسعار وزيادة فواتير المياه والكهرباء والتليفونات
ماذا يفعل أمام غلاء الأسعار وزحمة المواصلات
فلا يستبعد أن تخرج من هذه الأسرة فتاة لا تجد سبيلا للعيش سوى
التجارة بأعز ماتملكه أي فتاة
ولايستبعد أن يقدم الأب أو الأخ على المال الحرام وربما ارتكب جريمة القتل أو الإتجار في المخدرات أو على الأقل تعاطيها ظانا أنه يهرب من الواقع المر
وأخيرا أقول لمن بيده الأمر
أنقذوا مصر قبل أن ينفجر البركان

الجمعة، يناير 18، 2008

إلى أين يسير القطار ؟




كنت أستمع لإذاعة البي بي سي الإخبارية وكانت تجري حوارا مع خالد يوسف مخرج فيلم"حين ميسره" وعندما سأل عن النقد الذي وجه لفيلمه من أنه يحتوي على مشاهد مثيرة وغير لائقة بمجتمعاتنا بهدف تحقيق رواج للفيلم بين أوساط الشباب

فنزل جوابه علي كالصاعقة فقال ( الجنس مبقاش حاجة تجذب الشباب لأن الجنس النهاردة موجود في كل مكان علي النت وفي الجرايد والمجلات والشوارع )

فهل أصبحت الإباحية في بلادنا شيئا عاديا ؟


وهل ضاعت ثقافتنا الإسلامية وأصبحنا مجتمعا غربيا ؟


وهل يطلب سيادته منا أن نستسلم للواقع الذي أحبه فنقبله على إنه شئ طبيعي ؟


مصر عرفت التلفزيون منذ خمسين عاما فقط ثم بدأ الغزو الفكري يزحف نحونا خطوة خطوة فأصبحت المحطات المحلية موضة قديمة

ثم ظهرت الفضائيات ووجد الإستعمار الثقافي مساحة أكبر من الحرية ليبث سمومه فى دمائنا


والآن أوشكت الفضائيات أن تصبح شيئا مملا لا يتابعه إلا العجائز في البيوت


وسار قطار العولمة بل صاروخ العولمة قاسيا لا يرحم ولا يحترم خصوصية لأحد وفرض علينا بالقوة ثقافته الحيوانية المسمومة



وأصبح الإنترنت هو لغة العصر وصار متاحا للجميع في أقل من عشر سنوات فقط من ظهور خدمة الإنترنت في مصر
والآن لدينا خمسة مليون مصري يستخدمون الإنترنت

وللأسف تم ما أرادوه وأصبحت مصر من أكثر الدول زيارة للمواقع الإباحية
وتشير الإحصائيات أن مايزيد على 75% من مستخدمي الإنترنت يستخدمونه في التسليه المحرمة
وتوجد على الشبكة العنكبوتية مايزيد عن أربعة ملايين موقع إباحي أي حوالي 12% من إجمالي عدد المواقع لتلبية طلبات الراغبين


أحد رواد مقاهي الإنترنت أخبرني أن الأطفال يستطيعون بسهولة الدخول على المواقع الإباحية دون أي رقابة
هذا ماوصلنا إليه في بضع سنوات

ورد في صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن مستخدمي "الإنترنت" من الشباب العربي وعلى رأسهم المصريون ممن كان آباؤهم وأجدادهم أطرافًا في الصراع العربي الإسرائيلي لم يعودوا مهتمين بهذه القضية، قدر اهتمامهم بتسجيل أسمائهم في المواقع الإسرائيلية التي تروج للدعارة.وجاء في تقرير بثته على موقعها على شبكة الإنترنت، أن قائمة متصفحي المواقع الإباحية الإسرائيلية التي تقدم خدمتها باللغة العربية يتصدرها المصريون والسعوديون والتوانسة والأردنيون والفلسطينيون
وأكد نير شعر المدير العام لأحد المواقع الجنسية الإسرائيلية، أن شركته تعتمد في الأساس على تقديم موضوعات جنسية تدور حول مجندات وشرطيات إسرائيليات يمارسن البغاء، نظرًا لأنها سلعة مرغوبة ومفضلة لدى الجماهير العربية


وللأسف فإن ظاهرة العولمة ليست ظاهرة ذاتية نستطيع أن نتجنبها وإنما هي ظاهرة موضوعية لا خيار لنا فيها ولكن ما نستطيعه هو محاولة توجيهها لخدمة ديننا وثقافتنا ونشرها والتعريف بها


فنحن لسنا في عداء مع العلم والتكنولوجيا ولكننا نرفض أن يفرض أحد ثقافته علينا أو أن يبث سمومه في دمائنا


وأخيرا هذا ماوصلنا إليه في سنوات معدودة فما هي المحطة القادمة لهذا الزحف الحيواني


وكيف يكون حالنا بعد بضع سنوات ؟


وإلى أين يسير القطار ؟